c
قصة اليومقصة قصيرةقصص خيالية

لماذا لست غنيا؟

الله خلق كل شيء بحكمة بالغة

قصة واقعية تحدث لنا جميعا . كلنا يحدث نفسه بهذا السؤال. لماذا لست غنيا ؟ّ!

ما السبب في ذلك؟

لماذا لست غنيا في يوم من الأيام أستيقظت بعد كابوس راودني إذ فجأة أشعر بنفسي في طريق , منهكا
من التعب وقلبي ينبض بأقصي درجاته ولا أدري ما الذي اضطرني إلي هذا الأمر ؟!
لماذا أشعر بأني منهكا؟ ولماذا قلبي ينبض بهذا الشكل؟ وفجأة إذ بي أري عم مسعود أمامي صاحب الكشك الذي أمام منزلي وهو يقول لي : هل أستطعت أن تهرب منهم؟

إجابتي علي عم مسعود

فأجبته بلهفة : ممن ؟ فيقول : ِمن داِئنيِك. وإذ بي أتذكر كل شئ وأتذكر أني كنت أهرب من الذين أدين لهم بالأموال بعد أن تأخرت عليهم لمدة تزيد عن خمسة أشهر وهم يريدون أن يمسكوا بي ويسلموني للشرطة , وإذ بي أتذكر فجأة بأني أدين لعمي مسعود هو الآخر بمبلغ 875 جنيه وإذ بي أنظر إليه بنظرات ثعبانية وأتمني ألا يراني وأجده يلحظني ويقول لي : لاتخف يا سعيد سدد وقتما تشاء فالراحمون يرحمهم الرحمن.

بعد الأستيقاذ من النوم ماذا حدث ….؟

وبعد أن استيقظت ذهبت للحمام لكي أتوضأ وأصلي وإذ بي أجد أن المياه مقطوعة ولكني لم تبدو علي علامات الدهشة والمفاجأة فكعادة منطقة أم البواقي ألايوجد بها أي شئ.
وأنا ذاهب للعمل إذ يدور في عقلي أمنيات وأحلام وتساؤلات : لماذا لم يجعلني الله
غنيا مثل هؤلاء الناس الذي أراهم وهم يركبون أحدث وأفخم السيارات ويأكلون
أحسن ألأطعمة ويذهبون لقضاء عطلاتهم الصيفية في مناطق مختلفة ؟ ولماذا لم
يوزع الله الأرزاق علي عباده بالتساوي؟ لماذا ..؟ ولماذا.. ؟

ما يدور في رأسي

لماذا لست غنيا؟
لماذا لست غنيا؟

وتساؤلات كثيرة تدور في
ذهني لم أجد لها إجابة وإذ بي فجأة أجد نفسي في سيارة قد تكون أكبر من شقتي وإذ
بي أجد نفسي أمام قصر كبير , أدخله وأنا متفاجئ ، وشاب يأتيني فجاة ويقول الغداء
جاهز يا فندم فأقول اوكي أنا قادم. وشاب اخر ياتي ويقول : تم تأجيل الإجتماع يا فندم بسبب ظروفك الصحية فأبلغه بكل تلقائية : جيد، حسنا ما فعلت ، وأتوجه إلي المائدة فأجد نفسي أمام مائدة عظيمة وقلت في نفسي : أخيرا يا سعيد ستاكل أكل الإغنياء وستعيش مثلما يعيشون. وإذ بالخادم يأتيني بطبق واحد فأرفع الغطاء عنه وأتفاجي بأنه : شوربة عدس فأصرخ وأقول لهذا الشاب : أين الغداء؟ فيجيبني بتعجب : هذا هو الغداء يا فندم كالعادة. فأسأله : وأين اللحوم ؟ فيجبيني بتعجب ملحوظ إنها ممنوعة عليك يا سيدي من قبل الطبيب , إذا فأين لحم الدجاج ؟ وأين الديوك الرومية؟ وأين كل هذا الطعام؟ فيجيبني بتعجب شديد : كل هذا ممنوع عليك يا سيدي بامر
الطبيب وأكمل قائلا : كل الطعام يا سيدي ممنوع عليك بأمر الطبيب ماعدا شوربة العدس وشوربة الخضار والجبن فقط .

ماذا فعلت بعدما علمت أني أملك أشياء كثيرة لكني ممنوع منها بسبب المرض

فقمت وأنا منفعل وبدت علي عالمات الغضب.

فيقول لي هذا الشاب : أين تذهب يا سيدي؟

فأجبته : أذهب لكي أسير قليلا في الحديقة ,فيقول لي : غير مسموح لك يا سيدي بأمر الطبيب أن تسير في الحديقة بسبب مرض الغضروف.
فأتعجب وأقول له : إذا ائتني بفنجان قهوة. فيقول لي : ممنوعة يا سيدي بأمر الطبيب بسبب الحصوة التي عندك.

فأقول له : ائتني بكوب من الشاي اذا ! فيجيبني بذهول : ممنوع عليك بسبب الضغط .

ويفاجئني بقوله : يا سيدي حان وقت أخذ دواء السكر .

سعيد يتمني حياته القديمة

وإذ بي أقول في نفسي أين حياتك القديمة يا سعيد؟ أين جسمك الصحي ياسعيد؟ أين راحة بالك وسعادتك يا سعيد؟ ليتني أرجع لحياتي ليتني أرجع، ليتني أرجع.
وفجأة أستيقظ علي صوت رجل وهو يقرأ قول الله تعالي : (وإن تعدوا نعمت الله لا
تحصوها) ويجد نفسه في الحافلة ذاهبا للعمل. وما زال سعيد  (أم البواقي) ولسانه ينطق لحاله: ربي لك الحمد كما أنعمت علي بنعم لا تحصي , وظل يردد الحمد لله الحمد لله الحمد لله
يجب أن نرضى بما قسمه الله لنا ونشكره علي جزيل النعم التي أنعم بها علينا ونتذكر
قوله تعالي : (ولئِن شكرتم ألزيدنكم)

وقول النبي صلي الله عليه وسلم : (ارض بما قسمه الله لك تكن اغني الناس)

تابعنا علي الفيسبوك

افرأ أيضا

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق