c
قصص الأطفال

قصة الأميرة لونجا بنت الغول من التراث الأمازيغي

 

قصة الأميرة لونجا بنت الغول  هذه القصة التي سوف نحدثكم هنا من التراث الأمازيغي الذي يعتبر مليء بالقصص الرائعة والهادفة ومنها تلك القصة التي

معنا اليوم وهي قصة لونجا.

الأميرة لونجا

لونجا تلك الفتاة التي اشتهرت بالجمال الغلاب حيث بلغت شهرتها الآفاق،

والتي اشترط من أجل الزواج بها أن يقدم لها عريسها مهر غالي جداً من أجل

أن يثبت أنه يستطيع الدفاع عنها وحمايتها.

قصة الأميرة لونجا بنت الغول

في أحد القلاع العظيمة حيث يعيش الملك مع زوجته وابنه الوحيد الأمير زهار،

والذي عرف بطيبة قلبهن ومهارته، وشجاعته، وكان يسكن بجوار الملك

شقيقه شقران، والذي كان يطمع في ثروت أخيه الملك،

وحتى يستطيع الاستيلاء على مال أخيه الملك فكر في التخلص في ابن أخيه الأمير زهار،

فذهب إلى عجوز داهية من أجل أن يعرف منها خطة يستطيع بها التخلص من ابن أخيه.

تنفيذ خطة التخلص من الأمير زهار

وبدأت العجوز في تنفيذ خطة من أجل التخلص من الأمير زهار وذهب لتقابله في الغابة ولما رأته قالت له من تظن نفسك بجمالك وشجاعتك أمام لونجا

فهنا تعجب الأمير زهار وقال لها ومن هي لونجا فبدأت العجوز

تحكي له حكايتها وأنها تعيش في مكان بعيد حيث الأهوال والمتاهات المميته وأنه لا

يستطيع أحد أن يفوز بها ويرى جمالها إلا إذا تجاوز تلك المهالك.

البحث عن الأميرة لونجا

هنا قام الأمير الوسيم بركوب فرسه وذهب إلى المكان الذي أخبرته به العجوز من أجل رؤية لونجا بنت العملاق المتوحش، واختار في صحبته أحد رفقاءه

وبدأت رحلته أيام وليالي قطع فيها مسافات بعيدة ورأى فيها العديد من الأهوال والمخاطر،

ورأى الأمير صخرة عجيبة جداً تفتح وتغلق بسرعة ولكن الأمر

كان سريعاً جداً فاستطاع أن يعبر تلك الثغرة وينجو من فم الصخرة كالريح، حيث دخل بطريقة عجيبة وسريعة.

 قلعة الأميرة لونجا

وبعد عبور الأمير لتلك الصخرة رأى قلعة لها شكل عجيب جداً تشبه رؤوس الأسود، ولها أنياب مثل الوحوش، وبينما هو ينظر إلى تلك القلعة إذا بكلبة

ضخم يحاول أن يهجم عليه فرمى له الأمير قطعة من اللحم وبدأ في ملاعبة تلك الكلبة.

صراخ الأمير على لونجا

هنا بدأ الأمير بالصراخ ينادي على لونجا هيا يا لونجا أخرجي فقد جاءك فارسك الذي تبحثين عنه، وهنا ظهرت تلك الحسناء من أعلى القلعة كالشمس

وهي ساطعة في ظلمة الليل، وبدأت تتكلم وتقول للأمير من أنت أيها الغريب وكيف دخلت إلى هنا لا ترفع صوتك حتى لا يسمع أحد.

ولكنه يرد عليها قائلاً: أنا لا أخاف أحد من أجلك أنني جئت إليك لأتزوجك،

فأنا الأمير زهار جئتك رغبة في الزواج منك من أرض الأحلام، فإذا بها تقوم بإلقاء

ضفائر شعرها له فلما رأى الأمير شعرها زاد انبهاره من طول شعرها وأمسك به من أجل أن يصعد لها في غرفتها.

وما هي إلا لحظات حتى عاد والدها المتوحش واكتشف أن هناك شخص غريب دخل قلعته وسأل ابنته فقالت له بأنه كان هناك عابر سبيل يريد الطعام

فأطعمته ورحل وذهب العملاق إلى سريره لينام.

هربت لونجا مع الأمير زهار

وفي الصباح هربت لونجا مع الأمير زهار، وبينما هما يعودان إلى قصر الملك والد زهار إذا بزهار يرى نسران يقتتلان فحاول أن ينقذ الضعيف منهم من

القوي ولكن النسر القوي قام بمسك الأمير زهار من خلفه وطار به في السماء، ولم تجد لونجا ما تفعله وهي وحيدة وسط الغابات إلا أن تركب فرس

أميرها، وقام الفرس بالسير إلى القصر بغريزته.

الذهاب للقضر

ولما قتربت من القصر طلبت من الحرس أن تعمل كخادمة للملكة ولب لها الحرس طلبها، وأصبح الملك

والملكة في حزن شديد على فراق ابنهما، وظلت لونجا كل يوم تنتظر عودة حبيبها.

إنقاذ الأمير زهار

ورأت بينما ترى من النافذة النسر الذي اختطف الأمير زهار فتتبعته حتى وصل النسر إلى عشه وسمعت صوت الأمير زهار وكان ضعيف جداً وقال لها عليك

أن تقومي بذبح خروف سمين من أجل أن يأكله النسر ليشبع وينام وتستطيعين بعدها ضربه وإنقاذي ففعلت ما قال لها واستطاعت أن تنقذ الأمير وتعود

به إلى القصر لتعم الفرحة بالقصر من جديد.

 

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق